الوسادة الحسية

الوسادة الحسية

وسادة تتكون من العديد من الملامس والأنشطة لبناء المهارات الحركية الدقيقة وتطوير الخيال وتوفير مجموعة من التجارب الحسية البصرية و اللمسية و المسموعة للأطفال. تشمل الكثير من الأنشطة التي تصمم خصيصاً حسب حاجة المستفيدين منها وعمر ومستوى الأطفال. وتستخدم في الحضانات و رياض الأطفال ومراكز التأهيل والمنازل.

توضع الوسادة في حجر الطفل للقيام بنشاط هادئ يبقي يديه مشغولة. يحرك الأطفال أصابعهم و ايديهم فوقها أو يضغطون عليها أو ينشغلون في حل الأنشطة الموجودة. لمساعدتهم في تقوية العضلات الدقيقة والعمل على تهدئتهم فهي مصممة لتوفير مدخلات حسية بعدة طرق، كما أن بإمكانهم ضم الوسادة والاستمتاع بالاسترخاء من خلال خاصية الإهتزاز الموجودة بها.

استخدامات الوسادة الحسية وفوائده

  • تستعمل للتحفيز الحسي للأطراف من خلال تشجيع الأطفال إلى الوقوف أو الضغط عليها لتحريك السائل الموجود بها.
  • تعمل على تهدئة حركة الأطفال العشوائية من خلال تنظيم حركتهم بواسطة المشي على البلاطات الملونة.
  • تعمل على تحفيز الأطفال على الحركة من خلال القفز والرقص والمشي على سطحها.
  • تساعد على التحفيز البصري للأطفال من خلال حركة السائل الملون داخل البلاطة وتغير ألوانه بتغيير ألوان الغرفة.
  • تعمل على تحسين المشي لدى الأطفال من خلال تمرينهم على المشي فوق البلاطات لتتبع شيء معين أو الحصول على شيء موجود في الطرف الآخر من البلاطات.
الوسادة الحسية