الدرج التفاعلي

عبارة عن درج مكون من 5 درجات على شكل هرمي، يحتوي على ألوان مختلفة على كل درجة منه، ونظام صوتي يعمل مع خطوات الطفل على الدرج من خلال مستشعر تحت كل درجة، بحيث يصدر أصوات مستمدة من الطبيعة بناءً على كل لون يظهر.

تساعد الطفل على اكتشاف الصوت والضوء من خلال الخطوات على الدرج التفاعلي، مما يحفز الطفل على المشي والحركة من خلال التنسيق بين حاستي البصر والسمع.  عندما يخطو الطفل على الدرج، تشع الأضواء بين أقدامه وتدب الموسيقى والأصوات في المكان، كنشاط مرئي مسموع و حركي للطفل.

استخدامات الدرج التفاعلي وفوائده

تساعد على تقوية النظام البصري عند الطفل وتنسيق النظر مع حركة القدمين على الدرج.

تقوية عضلات الطفل أثناء صعود ونزول الدرج.

تفريغ الطاقة السلبية لدى الأطفال من خلال تفاعلهم مع الإضاءة الموجودة بالدرج.

تعتبر نشاط مرئي وحركي ومسموع للأطفال.

تحفز حاسة السمع للأطفال حيث تصدر الموسيقى مع خطوات الطفل على الدرج.

يساعد الطفل على المشي بخطوات منتظمة ومتناسقة.