الأرض التفاعلية

نظام مكون من جهاز عرض ومستشعر، يحتوي على برنامج يتضمن عدد كبير من المؤثرات التي تسهم في التطوير الحسي والمعرفي لدى الأطفال من خلال عرض الصورة على الأرض بشكل تفاعلي. مزود بأكثر من 25 مؤثر خاص (الكرات الملونة، بركة المياه، الفتاش الملون، النجوم المتناثرة والرسم بالجسد).

يمكن باستخدام هذه التقنية للتمتع بالإمكانيات التفاعلية وخلق ديناميكية جديدة عن طريق تفاعل أجسام وأقدام الأطفال مع الأرض، بحيث تدب الحياة في أرض الغرفة. 

تعمل على تقوية أطراف الأطفال من خلال تفاعلهم مع المؤثرات المتحركة، وتقوية التواصل البصري لهم، وتوفير بيئة تعلم تفاعلية من خلال المرح واللعب.

استخدامات الأرض التفاعلية

تتيح لمستخدميها ابتكار واكتشاف البيئة الحسية.

خلق جو من التعلم من خلال المرح واللعب.

تساعد في تقوية أطراف الأطفال من خلال الحركة مع المؤثرات المتحركة التي تظهر على الأرض.

تساعد في تقوية التواصل البصري من خلال المؤثرات البصرية المتحركة.

تحقيق نوع من الاسترخاء.