دراسة مشتركة مع جامعة النجاح الوطنية حول تأثير الصندوق الحسي على أطفال طيف التوحد

نابلس – فلسطين. إبريل 2016

أجرت شركة آيرس للحلول التفاعلية بالتعاون مع معهد النجاح للطفولة التابع لكلية الطب وعلوم الصحة بجامعة النجاح الوطنية دراسة حول فوائد الصندوق الحسي، وهو نظام تكنولوجي علمي قامت بإنشائه وتطويره شركة آيرس للحلول التفاعلية. وتركزت الدراسة حول تأثيرات البيئة الحسية على سلوكيات واستجابة الأطفال المصابين بالتوحد، والذين يستعملون الصندوق الحسي بشكل يومي لفترة محددة.

ويعد الصندوق الحسي ابتكاراً تقنياً فريداً من نوعه، يتيح للأطفال الاستمتاع بإمكانية إنشاء بيئتهم الحسية الخاصة عن طريق اختيار لون المصابيح وغيرها من المؤثرات، حيث يحتوي النظام على لمبات خاصة بعدة ألوان، ومقاطع فيديو مكونة من خمس فئات تعرض على شاشة التلفزيون، ومؤثرات صوتية مكونة من أربع فئات، بالإضافة لألعاب تفاعلية تعليمية تعتمد على المهارات اللازمة للتطوير لدى الطفل.

الجلسات اليومية مع الأطفال: تم تنظيم الجلسات بطريقة بكون فيها الاختصاصي من معهد النجاح للطفولة موجوداً مع طفل مشارك واحد في كل مرة، وتكون مدة الجلسة الواحدة من 20-30 دقيقة، حيث يختار الطفل الموجود بيئته الحسية من خلال اختيار الأضواء في الغرفة، والموسيقى والفيديو التي تناسبه، والألعاب التعليمية التفاعلية باستخدام الصندوق الحسي، ويكون دور الاخصائي مراقبة سلوك الطفل وتتبع استجاباته تعزيزه الأكاديمي، حيث أن الصندوق الحسي احتفظ بعشرات الإجابات الصحيحة من الأطفال عند ممارسة الألعاب التعليمية.

المشاركون بالدراسة: تم اجراء الجلسات مع 13 طفلاً، تتراوح أعمارهم بين 5-12 عاماً، والمسجلون بالفعل في برنامج reach، وهو برنامج إعادة تأهيل يقدمه معهد النجاح للطفولة للأطفال المصابين بالتوحد. شارك 7 أطفال من المجموعة في البرنامج لمدة 18 شهراً، وشارك في البرنامج 6 أطفال آخرين من العينة لمدة 6 أشهر.

نتائج الدراسة:

  1. 1. زيادة ملحوظة في التنسيق بين اليد والعين بعد تجربة لمدة شهر واحد من جلسات التعليم التي تركز على الحواس، والتي تم انشاؤها بواسطة الكمبيوتر، وكانت للأطفال المشاركين في برنامج إعادة التأهيل في معهد النجاح للطفولة لأكثر من عام.
  2. 2. انخفاض ملحوظ في السلوكيات السلبية بعد شهر واحد من جلسات التعلم التي تم انشاؤها بواسطة الحاسوب.

تم عرض نتائج الدراسة في مؤتمر اضطراب طيف التوحد: الممارسات المبنية كتحدٍ في فلسطين، والذي نظمه معهد النجاح للطفولة في 7 أبريل 2016.

يمكنك الاطلاع على نتائج الدراسة هنا، باللغة العربية و اللغة الإنجليزية.

شكر لكل من شارك في إنجاح هذه الدراسة:

  1. د. زاهر نزال ، رئيس معهد النجاح للطفولة
  2. د, الدكتورة سابرينا روسو
  3. د, دينيس زيا بيرتي، دكتوراه
  4. أمل اشتية، مساعد إداري في معهد النجاح للطفولة
  5. غابرييل تيرفيديتي، مؤسسة بينكي بويتشيه / الحواس الخمس
  6. أيمن عرندي، شركة آيرس
0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *