آيرس تنهي تنفيذ مشروع المركز الفلسطيني للذاكرة والرواية الفلسطينية في مدينة نابلس

22 تشرين ثاني 2021. نابلس.
أنهى فريق آيرس العمل على مشروع المركز الفلسطيني للذاكرة والرواية الفلسطينية في مدينة نابلس. والذي يقع في مبنى صبانة كنعان سابقاً. حيث تم العمل على توريد الاجهزة والمعدات والبرمجيات اللازمة لتجهيز المركز. وذلك بالتعاون و بإدارة جمعية المركز الاجتماعي الخيرية.

وتضمن المشروع توفير ما يلزم من الأجهزة والشاشات المطلوبة؛ لعرض المواد الثقافية بطريقة تفاعلية مرئية ومسموعة. وتوفير الخارطة التفاعلية التي ستكون بمثابة قاعدة بيانات ومعلومات متكاملة عن جغرافية فلسطين وديموغرافيتها. والتي ستمكن الزوار من استعراض المعلومات بطريقة منوعة بمجرد الضغط على المنطقة المحددة في الخارطة. كما تم تنفيذ تطبيق الكتروني للهاتف المحمول وموقع الكتروني ليتم ربطه بالمركز واثراءه بكافة المعلومات الخاصة بالرواية والهوية الفلسطينية.

ويهدف مشروع المركز الثقافي للذاكرة والرواية الفلسطينية؛ لإعادة ترميم الوعي والذاكرة الفلسطينية عند الجيل الحالي والأجيال القادمة. بالإضافة لإطلاع الزوار العرب والأجانب والطلاب على تفاصيل الحياة المدنية في فلسطين قبل النكبة، من خلال عرض تاريخ الحضارة العربية الفلسطينية منذ الحضارة الكبارية، و النطوفية عام 

خلال افتتاح المركز الثقافي للذاكرة والرواية الفلسطينية

18000 ق.م وحتى يومنا هذا. وسيتم ذلك من خلال عرض المعلومة بشكل مرئي ومسموع وبأسلوب تفاعلي.

وسيركز المركز في محتوياته على إنتاج أفلام وثائقية عن فلسطين التاريخية والحضارة, والإنسان والقضية عبر شاشات الكترونية. 

بالاضافة لانتاج وعرض فيلم وثائقي عن نابلس المدينة الكنعانية منذ 3600 عام ق.م.  من خلال عرض تاريخها وحاراتها وعائلاتها ومبانيها وعلمائها، وغيرها من الأفلام التي تتناول مواضيع تخص القضية الفلسطينية، وسيتم استعراض كل ذلك عبر الشاشات التفاعلية والأجهزة اللوحية بطريقة مرئية ومسموعة تفاعلية مع المستخدم.

ويعتبر مشروع المركز الثقافي للذاكرة والرواية الفلسطينية واحد من ضمن سلسلة مشاريع تعتمد على التكنولوجيا التفاعلية. التي قامت آيرس بتنفيذها في فلسطين. حيث قامت الشركة بتنفيذ العديد من المشاريع التفاعلية؛ على سبيل المثال متحف الشهيد ياسر عرفات. ومركز زوار جنين والذي يعتبر أكبر مركز سياحي في شمال فلسطين

أفراد من شركة آيرس و المركز الثقافي للذاكرة والرواية الفلسطينية ومؤسسة التعاون