غرفة-آيرس-التفاعلية-الحسية-في-مدرسة-حسيب-الصباغ-نابلس.jpg

آيرس تنفذ 5 غرف حسية في المدارس الحكومية خلال عام 2020

4/1/2021

اختتمت شركة آيرس للحلول التفاعلية عام 2020 بإنجازات حققتها بالتزامن مع مرور العالم بجائحة كورونا، فكانت آيرس جزءًا من عملية دمج الطلبة ومساعدتهم في تلبية احتياجاتهم التعليمية، من خلال نظام البيئة الحسية الذي طورته، حيث  قامت الشركة بتنفيذ مشاريع نوعية لإقامة خمس غرف حسية في المدارس الحكومية بدعم من مؤسسة انقاذ الطفل وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي، في مساعٍ مستمرة لتطوير العملية التعليمية والتأهيلية في المدارس الحكومية. 

وتم تنفيذ مشروع الغرف الحسية للتطوير على غرف المصادر في المدارس الحكومية بالضفة الغربية، وهي مدرسة بنات المسعودي- بيت لحم، ومدرسة إماتين بمدينة قلقيلية، ومدرسة عائشة أم المؤمنين بمدينة أريحا، ومدرسة حسيب الصباغ بمدينة نابلس، ومدرسة سعدية الحداد بمدينة الخليل، ليصل عدد المستفيدين من خدمة الغرف الحسية لأكثر من 10 الاف مستفيد، وحتى نهاية عام 2020 وصل عدد الغرف التي نفذتها آيرس لِ38 غرفة، ومن الجدير بالذكر أن الشركة تقدم منتج الصندوق الحسي والذي يتم استعماله في أكثر من 250 مدرسة ومركز ومستشفى، والذي يستفيد منه ما يزيد عن 80 الف شخص، وتسعى الشركة للوصول لكل المدراس والروضات والمراكز في فلسطين ليستفيد من خدمة الغرفة الحسية والصندوق الحسي جميع شرائح الأطفال. وتعمل آيرس حالياً على توسيع قاعدة المستفيدين من خدماتها لتشمل المنازل؛ من خلال العمل على تطوير نظام الصندوق الحسي بنسخته الجديدة، والذي سيتم الاعلان عن موعد إطلاقه خلال الأيام القليلة القادمة.

وتشير عبلة ابراهيم مسؤولة غرفة المصادر في مدرسة فيصل الحسيني أن الغرفة الحسية ساعدت على تقبل  الطلبة لعملية الدمج، وزادت من عملية التفاعل بينهم، وعبر بعض أولياء الأمور عن مدى التحسن الذي حدث مع أبناءهم في المدرسة، والتطور في  سلوكياتهم  بالتزامن مع البدء في استعمال الغرفة الحسية  داخل المدرسة في عملية الدمج والتعليم.

الغرفة التفاعلية في مدرسة حسيب الصباغ في نابلس

والغرفة الحسية هي عبارة عن بيئة حسية يتم التحكم فيها، تتيح للمستخدم تجربة مجموعة متنوعة من النشاطات الحسية بطريقة لطيفة وموجهة. ويتم التحكم في هذه التجربة وتكييفها مع العديد من السيناريوهات المختلفة ، لزيادة بعض الأنشطة التي تتطلب طاقة وخيالًا أو تقليلها بالنسبة للآخرين الذين يحتاجون إلى جو هادئ ومريح.

وتحتوي الغرفة على أنظمة تفاعلية تلبي الاحتياجات التي لا تشبعها الغرفة الصفية العادية، منها نظام الارضية التفاعلية، نظام الاصوات التفاعلية، نظام الالياف الضوئية التفاعلية، نظام الاضواء والموسيقى التفاعلية، أنابيب الفقاعات، المرجوحة الشبكية، الكرة المرآة، بركة الطابات، مرايا الحائط، بروجيكتور المجرات بحيث أن لكل زاوية من زوايا الغرفة أهمية كبيرة، حيث تعمل تلك الزوايا بشكل منفرد، ولكنها متكاملة في الهدف والعلاج لكل طفل يدخل الغرفة الحسية.

وتعمل آيرس على توفير بيئات حسية تفاعلية وتعليمية، من خلال خدمة الغرفة الحسية ونظام الصندوق الحسي الذي يعتبر الجيل الجديد من أنظمة التعليم والدمج، والعمل على خدمة أكبر عدد ممكن من المستفيدين.